إتيكيت السوشيال ميديا

إتيكيت السوشيال ميديا



•إتكيت السوشيال ميديا•

"السوشيال ميديا" الكلمة الأبعد من أن تَكون غّريبة على المّسآمِع في أيامنا هذه..
تَرتبط ارتباطاً وثيقاً مع الأسلوب الذي نستخدمها به ،الآ وهو "الإتكيت"..

الغّرض من موآقع التواصل الاجتماعي والذي يخفى على الكثير مِنآ هو الإرتقآء بجودة الحيآة التي نعيشهآ. ولـكَي نُحقق الجوآنب الإيجآبية التي وُجِدت مِن أجلهآ علينآ مّعرفة (الإتكيت •الفّن) الخآص لـ التعآمل معهآ والذي سنتنآوله بـ بسآطة الآن مّعاً ..

•احترام خُصوصية الآخرين وخُصوصيتك أيضاً ، فـ لا ينبغي بِنَا التّطفل على أحد على أي مِنصة سواء كان "فايسبوك ،انستغرام،تويتر" كمآ لآ نّحِب أن يتم التّطفل علينا. كـ تعليق شخص غريب لك، أخذ صورك، اقتباساتك ورأيُك دون استئذان..

•تَقبل الآخرين وعدهم التهجم عليهم لكونهم لا ينتمون لـ أفكارنا ، ديننا او اختياراتنا في الحياة بصورة عامة كلون الشعر او طريقة اللبس او رأي سياسي او ما شابه! سأذكر لكم موقف يخص هذا الموضوع، ذات مرة كنت مع صديقة لي من هولندا كنا نتحدث في السياسة، قالت "تقبل الاخر بماضيه السيئ، باختياراته المختلفة هو السبب الذي جعلنا نتقبل الالمان بعد ان تسببوا بحرب عالمية لا تزال اثارها قائمة الى هذا اليوم! اغلبنا لسنا مغرمين بالالمان! لكننا لا نكرههم وننظر لهم اليوم بدون ان نحمل أي ضغينة لما حدث سابقاً! لا نتفق معهم في بعض الأمور لكننا لا نختلف على انه ليس مِن شئننا تّقييد حُرية الآخـر فٓـ نحن نعيش بـ كوّن واسع و تقبل الغير رغم اختلافاتهم هو الطريقة الوحيدة لِـ نعيش تحت ضِل خمس أحرف "سَلآم"...

قبل نشرنا لأي شيء علينا التفكير بما يلي -هل ستؤثر سلباً على مشاعر أحد؟! (مثل مشاهد العنف) -هل ستسبب الاحراج او الانزعاج؟ كصورة مثيرة للاشمئزاز -هل تم نشرها بصورة متكررة وانتي الصديق رقم 100 في طابور النشر؟ _هل هو خبر مزيف؟ تأكدوا ملياً قبل نشر الاخبار الكاذبة، كالأخبار التي تخص طلاب البكلوريا! اخر ما يحتاجوه هو خبر مزيف ليشتت انتباههم؟

كيف ننتقد؟ النقد هو تعليق من قبل مختص بما سيقدمه شخص سواء كان كتابة مقالة كما افعل انا الان او رسم لوحة او وجبة في مطعم راقٍ مثل دليل -ميشلين ستار- (تأسس سنة 1924) الذي من اجله تبذل المطاعم العالمية جهد كبير للحصول على تقييم مرتفع في الدليل. ببساطة ما يفعلونه هو ارسال اشخاص مجهولين لتقييم المطعم من 5 نجوم! عادة ما يكون هؤلاء الأشخاص المجهولين مطلعين على ما يحمله الدليل من قواعد واساسيات او إتيكيت يؤهل المطعم للحصول على تلك النجوم، ما اريد ان اشير له هنا انه لكي نكون شخص مؤهل بنقد الشخص الاخر علينا ان نكون ذات خبرة غير قليلة بما يقدمه، والا سيكون النقد في تلك الحالة ما هو الا تعليق" غير ضروري" ابداً يشتت المقابل ويمده بطاقة سلبية لو كانت لدينا الخبرة كيف ننتقد بأسلوب!؟ ببساطة، نبدأ بجملة إيجابية نتبعها بالنقد ثم نشرح ما يمكن ان يصحح الشخص وإذا لم تكن لديكم فكرة عن الكيفية، فلم الانتقاد من الأساس؟ كن ايجابياً بث الإيجابية لمن حولنا هو ما سيجعل الجميع يكون فكرة إيجابية عنا بالأساس، فأن الكلمة الطيبة ليست فقط صدقة، وانما هي غصن زيتون تمده بينك وبين الاخرين. (غصن الزيتون هو رمز للسلام والمصالحة بين الأطراف)!

لـــــ منى سلطان وهاجر العاني.....

All comments

back to top